16.2.10

خيالات البرتقال

لن أنتظر ليلك لأحبو كطفلة على رصيفك
منذ قلت إسمي كاملاً وأنا أخلع عن وجهي غيث الحب
ألبس الضباب كضمة وألفه كوشاح
أقول للمجهول أنا مجهولك
أبلع جوف الخوف
أركب فرسا خشبيا
أسبح تحت زورق صدئ
أتنكر في جسد خيالات البرتقال في أضرحة السماء
أهرب إلى الأمام.. ليعود إسمي من أربعة.. وينام في غيم فاهك
الهروب.. ليس إلا إليكَ....
جهينة

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

في مَديَن
أبلع الذكرى
وأطاردها شبحاً..