22.7.12

حب.. لمدينة

وحده كورنيش بيروت يَدخل الأرواح بخفة
هنا نسقط القبح
ونهزم شياطين رأيناها بالأمس
هنا نتلقى الحياة وكأنها عادت إلينا بعد إنقطاع
**
وحده يذكرنا أن الحب في هذه المدينة لا يكون إلا للمدينة

(جهينة..)




لا يمكنني أن امشي
حيث يمشي الآخرون
وأخاف أن يذوب وجهي،
اذا اخترت البحار
قد أصارع الوقوع
وقد تكون الهوة سرير ما أملك من أحلام،
لكن جنوني الحزين
يجرني إلى ضباب البحر
في غفوة الليل الذي لا يرحل
(شعر/ محمد بدر)



بحر لأيلول الجديد. خريفنا يدنو من الأبوابِ...
بحر للنشيد المر. هيأنا لبيروت القصيدةَ كلها.
بحر لمنتصف النهار
بحر لراياتِ الحمام، لظلّنا، لسلاحنا الفرديِّ
بحر للزمانِ المستعارِ
ليديكَ, كمْ من موجةٍ سرقتْ يديكَ
من الإشارةِ وانتظاري
ضَع شكلنا للبحرِ. ضَعْ كيسَ العواصفِ عند أول صخرةٍ
واحملْ فراغَكَ...وانكساري
....واستطاعَ القلبُ أن يرمي لنافذة تحيته الأخيرة,
واستطاع القلبُ أن يعوي، وأن يَعدَ البراري
بالبكاء الحر...
بَحْر جاهزٌ من أجلنا
دَعْ جسمك الدامي يصفق للخريف المر أجراساً.
(شعر/ محمود درويش)




قلوبنا التي عرفت البحر
لا تعرف الحدود
(يانيس ريتسوس)














*(صور صباحية من كورنيش بيروت- عين المريسة)
By: Johaina Khaldieh

ليست هناك تعليقات: