7.8.12

كانت أمنا جميعا

 منذ أسبوع رحلت جدتي.

 مازالت هذه الجملة غريبة، كلما لفظتها أو كتبها. ومازال أمرا غريبا أن أكتب عن هذه المرأة.

لم يكن أي منا، نحن أحفادها، نناديها "تيتا". كانت "ماما أم علي".

جدتي كانت أمنا جميعنا، ومنذ أسبوع حتى اليوم ونحن نحاول التآلف مع فكرة الموت، على أنه حق، ولا ننجح. 

والآن هنا، أحاول أن أخرج قليلا من الخدر في رأسي، بكلمات إلى الحياة.. وإلى ما بعد السماء.

أصوات الصراخ فوق الجثمان وصراخ أمي، ودمعها.. كل هذا مازال طازجا جدا وحاضرا في نهاري وليلي..

 يدا أمي اللتان ربطتا الكفن فوق رأس جدتي، مازالتا ترتجفان حتى اللحظة. 

جدتي التي كانت حاضرة جدا في حياتي، باتت غائبة جدا. غائبة أبدا.

 جهينة..


هناك تعليق واحد:

أسماء الغيلاني يقول...

رحم الله جدتك و غفر لها ماتقدم من ذنبها و ماتأخر
و أعانكم على فراقها ..
أكثري من الدعاء لها في هذا الشهر الفضيل ..

كوني بخير ياصديقة
:)