7.1.13

مات علي يا مجانين الحمراء



من نص لروجيه عوطة




الصورة من مجموعة المصور محمد بدر
مات علي يا مجانين الحمراء

كل شخص زار شارع الحمراء صادفه، بالقرب من "الجامعة الأميركية في بيروت" على الأرجح، أو شاهد صورته على غلاف مسابقة "لكم حمراؤكم ولي حمرائي" للتصوير الفوتوغرافي. إسمه علي، هو الرجل المتنقل بين الأزقة، السيجارة في فمه، والشعر الكثيف يغطي وجهه. مات مجنون الحمراء، قتله البرد صباح الإثنين، ووُجد جثة ً باردة ً في أحد زوايا الشارع.
الصورة من صفحة عمر عريضي على الفايسبوك
مات علي. أحد "معالم" الحمراء. الرجل الذي لم تفارق السيجارة فمه يوماً، فهو لم يكن يطلب المال من المارة، بل كان يبحث عن علبة دخان على الدوام. والمفارقة، أن علي لم يمت بسبب التدخين، بل قتله البرد البيروتي، الذي قضى هذه المرة على مدخن الحمراء، تاركا ً مجانين الشارع بلا حقيقتهم.